تستمعون الآن

حديث الإقتصاد

التالي

نشرة الأخبار

صحة

19/05/2021 الأربعاء

علماء: جائحة كورونا ستنتهي مع تطعيم الأطفال.. وقطر بدأت بالفعل

صرح علماء الأوبئة في مسح جديد أجرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، إنه وعلى الرغم من تراجع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، فإن الوباء لن ينتهي قبل تطعيم الأطفال. وقد بدأت العديد من الدول حول العالم بتطعيم الأطفال مثل قطر والولايات المتحدة الأمريكية. وأضاف علماء الأوبئة أن النهاية الحقيقية للوباء، أي عندما يصبح من الآمن العودة إلى معظم الأنشطة من دون احتياطات، ستحدث بمجرد تطعيم %70 على الأقل من السكان من جميع الأعمار. وقال ديفيد سيلينتانو، رئيس قسم علم الأوبئة في جامعة جونز هوبكنز وأحد علماء الأوبئة الـ 723 الذين شاركوا في المسح هذا الشهر: "الجائحة ستنتهي مع تطعيم الأطفال." وأضاف أنهم متفائلون بأن هذا سيحدث، حتى لو لم يكن بالسرعة التي يأملها الكثير من الأميركيين، متوقعاً أنه في غضون خمس سنوات، سيكون فيروس كورونا أشبه بالإنفلونزا، حيث ينتشر بمعدل أقل مع بعض الوفيات كل عام، ولكن لن يستمر كأزمة صحية عامة تستلزم الإغلاق. وقالت جريتشن باندولي، الأستاذة المساعدة لطب الأطفال في جامعة كاليفورنيا، سان دييغو: "يبدو الأمر وكأن هناك ضوءاً في نهاية النفق، لدينا الأدوات التي نحتاجها للوصول إلى هناك، ونشعر بأنها في متناول اليد." وعلى الرغم من أن الأطفال أقل عرضة من البالغين للإصابة بحالات كورونا الشديدة، فإن العلماء قالوا إن مناعتهم مهمة لأنهم قد يكونوا مضيفين للفيروس وطريقة لمواصلة تداوله أو تطوير متغيرات جديدة. قالت كورين مكدانيلس ديفيدسون، مديرة معهد جامعة ولاية سان دييغو للصحة العامة: "لا يمكن استبعاد الأطفال من المعادلة عندما نعيد فتح أبوابنا، إن الأفكار القائلة إنهم لا يستطيعون نقل مرض كوفيد أو أنهم محصنون من المرض منتشرة بين عامة الناس. نحن بحاجة إلى التوعية حول ذلك." قطر تُطعم أطفالها بدأت العديد من الدول حول العالم بتطعيم الأطفال في الفترة الأخيرة، من ضمنها قطر. أعلنت وزارة الصحة العامة في 12 مايو عن عزمها توفير التطعيم للفئة العمرية بين 12 – 15 عاماً في قطر بلقاح كورونا (كوفيد – 19) الذي تنتجه شركة فايزر – بيونتيك. ووفق بيان الوزارة، يأتي الإعلان عن منح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 – 15 عاماً فرصة الحصول على لقاح فايزر – بيونتيك بعد وقت قصير من نشر شركة فايزر لنتائج دراسة أجرتها تثبت أن اللقاح المذكور آمن وفعال إلى حد كبير في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا (كوفيد – 19) للفئة العمرية 12 – 15 عاماً، وبعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 – 15 عاماً في الولايات المتحدة الأميريكية بلقاح فايزر – بيونتيك. وسوف يساعد توفير التطعيم بلقاح فايزر – بيونتيك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 – 15 عاماً في دولة قطر في دعم عملية العودة إلى الأوضاع الطبيعية عند بدء العام الدراسي الجديد في شهر سبتمبر 2021 . وسيكون بإمكان أولياء أمور الأطفال من هذه الفئة العمرية تسجيل أطفالهم للحصول على التطعيم عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة العامة (www.moph.gov.qa) . المصدر: جريدة الشرق القطرية

صحة

19/05/2021 الأربعاء

جامعة قطر تُطبق إجراءات احترازيَّة للوقاية من كورونا خلال حفلات التخرج

أعلنت جامعة قطر عن تفاصيل الإجراءات الاحترازية الدقيقة التي ستطبقها للحد من انتشار فيروس كورونا /كوفيد - 19/ أثناء تنظيم حفلات تخريج دفعة 2020 والتي سيشهدها مجمع الرياضة والفعاليات في الحرم الجامعي في نهاية شهر مايو الجاري وخلال الأسبوع الأول من شهر يونيو المقبل. وأوضحت أن حفلات تخريج دفعة 2020 ستشهد عددا من الإجراءات التنظيمية والاحترازية (قبل وأثناء كل حفلة) تختلف عن التقاليد الاحتفالية السابقة لحفلات تخريج جامعة قطر وذلك تحقيقا لسلامة الجميع من انتشار العدوى. وقالت الجامعة "إنفاذا لسياسة الدولة في هذا الخصوص، ستقوم جامعة قطر ممثلة في إدارة المرافق والخدمات العامة قسم الصحة والسلامة وبالتعاون مع الإدارات ذات الصلة وبالتعاون مع وزارة الصحة بتطبيق عدد من الاحتياطات في حفلات تخرج دفعة 2020". وذكرت أن من بين تلك الإجراءات الاحترازية إجراء فحص RAT لجميع الحضور (في اليوم الذي يسبق كل حفل) في عدد من المباني المخصصة لإجراء الفحص في جامعة قطر، والتأكد من الاحتفاظ بمسافة آمنة بين كل الموجودين بما لا يقل عن 9 أمتار مربعة لكل شخص، وعدم تقديم أي مأكولات أو مشروبات باستثناء التمر المغلف وعبوات الماء المغلقة، وغيرها من الإجراءات. كما ستشهد إجراءات التقاط الصورة الجماعية للمكرمين تغييرا كذلك، حيث سيتم تصوير الخريجين صورة جماعية عند مقاعدهم بعد عزف السلام الأميري. أما عن مسار خروج الخريجين من قاعة الحفل، ففي الحفلات الرئيسية (حفل تخرج الطلاب وحفل تخرج الطالبات المتفوقات) سيتم خروج الخريجين والخريجات بعد انتهاء الحفل مع فتح كافة المخارج لتسهيل إجراء خروجهم من القاعة، أما في حفلات الكليات فسيتم خروجهم فور استلامهم لهدية التخرج. ودعت جامعة قطر إلى التزام كافة خريجي دفعة 2020 بشكل دقيق باتباع كافة هذه الإجراءات والاحتياطات الكفيلة بالحفاظ على سلامتهم. ونشرت الجامعة في وقت مبكر في موقعها الإلكتروني لقائمة من التعليمات الاحترازية بحفل التخرج، وهي إبراز تطبيق /احتراز/، إبراز نتيجة فحص الـRAT، وفحص الحرارة قبل دخول القاعة، وارتداء الكمامة، وتعقيم اليدين، ومنع المصافحة، وتجنب التجمعات، ومنع تبادل الأغراض الشخصية. كما تتضمن تلك التعليمات، الالتزام بعدم التجمع أو الازدحام عند بوابات الدخول أو الخروج قبل الحفل وبعد انتهائه، وتجنب مخالطة شخص أصيب بعدى فيروس كورونا قبيل الحفل، كما يجب على الخريج عدم الحضور في حال شعر بأي عرض من أعراض الإنفلونزا وما يصاحبها من سعال وارتفاع درجة الحرارة. المصدر: جريدة الشرق القطرية

الدوحة – قنا : أعلنت وزارة الصحة العامة، أنه نظرا لظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا /كوفيد – 19/ في الهند، وحفاظا على الصحة العامة في دولة قطر، تقرر عدم سريان أي استثناءات من الحجر الفندقي وتطبيق الإجراءات التالية على القادمين من كل من الهند ونيبال وبنغلاديش وباكستان وسريلانكا والفلبين، سواء كانوا قادمين لدولة قطر برحلة مباشرة أو عبر دول أخرى (ترانزيت). وتشمل الإجراءات: – إجراء فحص فيروس كورونا بتقنية /بي سي آر PCR/ قبل (48) ساعة من المغادرة من مركز صحي معتمد من قبل الجهة الصحية المحلية في البلد الذي يقدم منه المسافر، علماً بأنه لن يُسمح لأي شخص بصعود الطائرة دون شهادة تثبت خلوه من الفيروس. – سيخضع جميع القادمين من تلك الدول للحجر الصحي الإلزامي لمدة (10) أيام في المنشآت المخصصة لذلك، أو لمدة (14) يومًا في نزل مكينس. – لن يتم تطبيق معايير الحجر الصحي المنزلي على المسافرين القادمين من الدول المذكورة أعلاه، ولن يتم استثناء من تلقوا جرعتي اللقاح أو المتعافين من إصابة سابقة بالفيروس خلال الأشهر الستة الماضية. – إجراء فحص /كوفيد – 19/ بتقنية /بي سي آر PCR/ لجميع القادمين من الدول المذكورة أعلاه خلال يوم من وصولهم للمنشآت المخصصة للحجر الصحي أو نزل مكينس، وستتم إعادة الفحص خلال وقبل مدة انتهاء الحجر الصحي. – يجب أن يحضر جميع المسافرين عبر دولة قطر شهادة تثبت خلوهم من الفيروس قبل السفر كما هو مذكور في النقطة الأولى، ولكن في حال حاجتهم لإجراء فحص آخر لتلبية متطلبات وجهة السفر، يمكنهم إجراء الفحص في مطار حمد الدولي بمقابل رسوم مالية قدرها (300) ريال لكل فحص. وأكدت الوزارة، في بيان لها، أنها تراقب الوضع عن كثب، وتتخذ الإجراءات اللازمة وفقا لمؤشرات الصحة العامة في دولة قطر وبقية دول العالم، مشددة على ضرورة عدم التهاون في اتباع الإجراءات الاحترازية حفاظا على صحة وسلامة الجميع. يذكر أن فيروس كورونا /كوفيد 19/ لديه قابلية للتغيير، والمعروف حتى الآن أن السلالات الجديدة، ومن ضمنها السلالة المكتشفة في الهند أقدر على الانتشار، ويجرى في الوقت الراهن المزيد من البحوث للتعرف على سرعة هذا الانتشار ومدى تأثيره على حياة المصابين به.

الدوحة – قنا: أصدرت وزارة الصحة العامة تحديثًا لبروتوكول الحجر الصحي واختبار الأفراد في سياق (كوفيد-19)، والذي يتضمن القواعد الخاصة بإعفاء الأشخاص المُتعافين من فيروس كورونا (كوفيد-19) من الحجر الصحي، وضرورة قيام جميع المسافرين القادمين إلى دولة قطر بإجراء فحص (كوفيد-19) في مركز طبي مُعتمد من قِبل وزارة الصحة المحلية في البلد القادمين منه في غضون 72 ساعة قبل وصولهم إلى دولة قطر. وسيبدأ العمل بهذا البروتوكول الجديد اعتبارًا من يوم الأحد المقبل الموافق 25 أبريل 2021. وفي هذا الإطار، أوضحت الوزارة أن الشخص المُتعافي من (كوفيد-19) إذا خالط شخصًا مصابًا أو مشتبهًا بإصابته بالمرض، ولم تظهر عليه أعراض الإصابة، فإنه يُعفى من الحجر الصحي شريطة أن يكون قد تعافَى من المرض وفقًا لنتيجة مؤكدة مخبريًا واستوفَى معايير انتهاء العزل الصحي، وأن يكون ذلك خلال ستة أشهر من أول نتيجة إيجابية لفحص (كوفيد-19). كما يتعين عليه إجراء فحص (كوفيد-19) لاستبعاد وجود عدوى دون أعراض. بإمكان الأشخاص المتعافين الحصول على مستخرج لإثبات الإصابة المسبقة من المركز الصحي التابعين له. أما إذا ظهرت على الشخص المتعافي من (كوفيد-19) والمستوفي لاشتراطات الإعفاء من الحجر الصحي أعراض شبيهة بأعراض (كوفيد-19) خلال أربعة عشر يومًا من مخالطة شخص مصاب، فيتعين عليه أن يعزل نفسه عن الآخرين، ويتم تقييمه سريريًا بشأن احتمالية الإصابة ب (كوفيد-19) بما في ذلك إجراء فحص (كوفيد-19) PCR، وفي حالة كانت النتيجة سلبية ولم يتم تحديد أي سبب آخر لهذه الأعراض، قد يطلب منه إعادة إجراء فحص (كوفيد-19). وأشارت الوزارة إلى أنه يتم إعفاء الشخص المتعافي من (كوفيد-19) من الحجر الصحي عند عودته من السفر إذا كانت نتيجة فحص (كوفيد-19) سلبية عند دخوله إلى البلاد، شريطة أن يكون قد تعافَى من المرض وفقًا لنتيجة مؤكدة مخبريًا ذلك خلال ستة أشهر من تأكيد إصابته بالمرض. وقالت الدكتورة مريم علي عبد الملك، مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وقائد مجموعة القيادة التكتيكية الصحية لخدمات المجتمع ضمن هيكل الحوكمة الخاص بفيروس كورونا (كوفيد-19): تستند هذه القواعد والإرشادات إلى أحدث المعلومات والأدلة الطبية المتوفرة، مشيرة إلى أن الحجر الصحي يأتي ضمن الإطار القانوني للوائح الصحية الدولية (2005)، وستواصل وزارة الصحة العامة تحديث هذه التوصيات فور توفر معلومات جديدة فيما يتعلق ب (كوفيد-19). ودعت كافة الأشخاص بمن فيهم المتعافون من المرض ومن حصلوا على اللقاح، إلى مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية كارتداء الكمامات والمُحافظة على التباعد الجسدي، وتجنب الأماكن المزدحمة والأماكن سيئة التهوية، والمحافظة على نظافة الأيدي، واتباع إرشادات السفر الوطنية وأي تعليمات صادرة في مكان العمل أو المدرسة. وأكدت أنه يجب على جميع المسافرين القادمين إلى قطر إجراء فحص (كوفيد-19) في مركز طبي معتمد من قِبل وزارة الصحة المحلية في بلد القدوم وذلك في غضون 72 ساعة قبل وصولهم إلى دولة قطر، وأن تكون نتيجة الفحص سلبية، وأضافت: «يمكن أن تخضع بعض الفئات لإجراء فحص (كوفيد-19) عند الوصول في المطار حسبما تُحدد وزارة الصحة العامة». جدير بالذكر أن الوزارة كانت قد أعلنت مؤخرًا أنه بالنسبة للشخص الذي تلقى لقاح (كوفيد-19) بشكل كامل ولم تظهر عليه أعراض شبيهة ب (كوفيد-19) بعد مخالطة شخص مصاب أو مشتبه بإصابته بالمرض، فيتم إعفاؤه من الحجر الصحي، وأيضًا يُعفى من الحجر الصحي عند عودته من السفر إذا كانت نتيجة فحص (كوفيد-19) سلبية عند دخوله إلى البلاد.

12/04/2021 الإثنين

وزارة الصحة تعلن تخطي الجرعة رقم مليون من لقاح كوفيد – 19

أعلنت وزارة الصحة العامة أنه تم تخطي الجرعة رقم مليون من لقاح كوفيد-19 منذ بدء البرنامج الوطني للتطعيم ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) في دولة قطر.​ ووفق بيان للوزارة، تعتبر مرحلة تخطّي الجرعة المليون من لقاح (كوفيد-19) إنجازاً عظيماً يظهر سرعة وتيرة العمل في تحصين المجتمع القطري ضد هذا الوباء في إطار البرنامج الوطني للتطعيم ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) حيث يتمّ في الوقت الحالي تطعيم ما يزيد على 170 ألف شخص أسبوعياً. ومنذ البدء في تطبيق برنامج التطعيم كانت استراتيجية البرنامج ترتكز إلى إعطاء الأولوية في التطعيم للأشخاص الذين يعتبرون الأكثر عرضة للأعراض والمضاعفات الخطيرة الناجمة عن الإصابة بالفيروس، ولكن مع توفّر المزيد من إمدادات اللقاح وفتح المزيد من مراكز التطعيم في مختلف أنحاء الدولة تم توسيع نطاق معايير الاستحقاق والأولوية في تلقّي اللقاح بما يتوافق مع خطة تطبيق البرنامج الوطني للتطعيم ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) في دولة قطر، وفي ضوء ذلك تم تطعيم 77% ممن تجاوزوا الستين عاماً و 27% من البالغين المستوفين لمعايير الحصول على التطعيم بجرعة من اللقاح على الأقل ليتم بذلك تحصين نسبة لا يستهان بها من أفراد المجتمع الأكثر عرضة للأعراض والمضاعفات الخطيرة ضد هذا الفيروس. وقد تلقّت اليوم السيدة بيبي مانالو ، وهي مقيمة فلبينية تبلغ من العمر 42 عاماً، الجرعة الأولى من لقاح (كوفيد-19) في مركز الوعب الصحي لتكون الجرعة المليون التي يتمّ إعطاؤها للجمهور منذ البدء في تطبيق البرنامج الوطني للتطعيم ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) في دولة قطر. وقالت السيدة بيبي مانالو:" لقد سرّني أن تلقيت اليوم الجرعة الأولى من اللقاح بعد عام من العيش تحت تهديد الإصابة بهذا الفيروس، وإنني أنتهز هذه الفرصة للتعبير عن بالغ امتناني لحكومة دولة قطر ووزارة الصحة العامة لما يقومون به من إجراءات لحماية السكان في دولة قطر من خطر هذا المرض. يمكنني الآن أن أشعر بمزيد من الراحة والهدوء بسبب حصولي على التطعيم الذي سيسهم في حماية صحتي والحد من شعوري بالقلق من مخاطر هذا المرض". تجدر الإشارة إلى أن البرنامج الوطني للتطعيم ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) في دولة قطر يتمّ تطبيقه من خلال 35 مركزاً للتطعيم في مختلف أنحاء الدولة حيث يتمّ إعطاء معظم جرعات اللقاح في المراكز الصحية السبعة والعشرين التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إضافة إلى مركز التطعيم في المركز الوطني للمؤتمرات، ومركزي التطعيم داخل السيارات في منطقتي الوسيل والوكرة. وتشمل مجموعات الأولوية في تلقّي لقاح (كوفيد-19) في الوقت الراهن ما يلي: الأشخاص الذين بلغوا أو تجاوزوا سن الأربعين عاماً بغض النظر عن حالاتهم الصحية. الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة متوسطة الشدة. والمزيد من كوادر الرعاية الصحية ، والموظفين الأساسيين في مختلف الوزارات والقطاعات، بمن فيهم الهيئات التدريسية والإدارية العاملة في مجال التعليم.