تستمعون الآن

هنا قطر

التالي

موجز الأخبار

وزير المواصلات يؤكد تطوير برنامج ضخم لقطاع النقل يخدم متطلبات استضافة المونديال

أكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات أن الوزارة عملت على تطوير برنامج ضخم لقطاع النقل والمواصلات يتصف بالمرونة ويواكب جميع المتغيرات والمتطلبات المستقبلية، والتي من شأنها أن تخدم متطلبات استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022. وقال سعادته، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إن فوز الدولة باستضافة كأس العالم FIFA قطر 2022 ساهم بشكل كبير في تسريع وتيرة عمليات التنمية المستدامة التي تشهدها البلاد، تماشيا مع تحقيق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030. وأضاف: “منذ لحظة إعلان استضافة قطر للمونديال، اتجهت جميع جهود الدولة نحو تقديم نموذج عالمي مشرف في جميع الأعمال يعكس الإمكانيات الكبيرة لدى الدولة في مجال استضافة الأحداث الرياضية الكبرى، وفي ذات الوقت تترك إرثا حقيقيا للأجيال الصاعدة واللاحقة”. وتابع: “انطلاقا مما يشكله قطاع النقل والمواصلات كركيزة أساسية في عمليات التنمية والتطور العمراني الذي تشهده الدولة وبذات الوقت يخدم متطلبات استضافة المونديال، عملت الوزارة على تطوير برنامج ضخم لهذا القطاع الحيوي يتصف بالمرونة ليواكب جميع المتغيرات والمتطلبات المستقبلية، وشمل هذا البرنامج وضع التصاميم المبدئية لتطوير الطرق والمحافظة على استدامتها بعد انتهاء أعمال إنشائها، بالإضافة إلى الإشراف على تطوير البنية التحتية الخاصة بالوسائط المتعددة لقطاع النقل ومرافق هذا القطاع من موانئ ومطارات”. كما بين سعادته أن الوزارة قامت، إلى جانب ذلك، بتنفيذ برنامج متكامل لتطوير البنية التحتية لحافلات النقل، وتم من خلاله تدشين ثماني محطات وأربعة مستودعات للحافلات، بالإضافة إلى تدشين مواقف انتظار الحافلات في أكثر من 1700 موقع، فضلا عن تطوير مواقف “اركن وتنقل” في أربعة مواقع. وأكد سعادة الوزير أن برنامج البنية التحتية لحافلات النقل العام يعد من أكثر البرامج الصديقة للبيئة في العالم، إذ يؤسس لتحول كامل لمنظومة نقل تعمل بالطاقة الكهربائية النظيفة الصديقة للبيئة، ويكتسب أهمية كبيرة كونه يواكب انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022. وأشار سعادة وزير المواصلات إلى أن هذه الأعمال التي نفذتها الوزارة ساهمت في توفير شبكة متكاملة ومستدامة للنقل في الدولة، لتشكل وحدة نقل مترابطة تشمل منظومات حافلات النقل العام وشبكة مترو الدوحة وترام لوسيل، مدعومة ببنية تحتية متطورة وتستخدم أحدث التكنولوجيا العالمية. وأوضح سعادته أن هذا البرنامج الضخم بدأ يؤتي ثماره، وتحول إلى واقع ملموس سيضع الدولة في مراتب متقدمة عالميا في قطاع المواصلات والنقل وخدماته التي يتم توفيرها للمواطنين والمقيمين والزائرين، بما يدعم متطلبات التنمية المستدامة في دولة قطر. وبين سعادته أنه تتويجا لهذه الجهود تم تدشين /صلة/ بهدف ربط وسائل النقل العام في دولة قطر ضمن شبكة متكاملة ما يتيح للجمهور الخيارات الأكثر ذكاءً للتنقل. وفيما يخص النقل البحري، أوضح سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات، أن عملية إعادة التطوير الشاملة التي نفذتها الوزارة لميناء الدوحة ستعزز ريادة الدولة في قطاع السفن السياحية وفقا لأرقى المعايير العالمية، بما يرسخ من مكانة الدولة سياحيا، وسيساهم هذا التطوير في ميناء الدوحة في استيعاب النمو المتوقع في عدد الرحلات البحرية خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022. وعن قطاع الطيران المدني واستعداداته لاستضافة هذه البطولة، قال سعادته إنه تم إجراء العديد من عمليات التطوير المهمّة التي تخص المجال الجوي القطري كزيادة عدد المسارات الجوية في المجال الجوي لدولة قطر وتحديث الأجهزة والأنظمة المستخدمة في الملاحة الجويّة، بهدف استيعاب الحركة الجويّة الكبيرة المتوقعة خلال استضافة الدولة للبطولة، إلى جانب العمل على توفير جميع المتطلبات اللازمة لاستضافة هذا الحدث. كما بين سعادته أيضا أنه تم اعتماد أحدث أنظمة التنبؤ والرصد الجوي، وتم العمل على تطوير العديد من المراكز الخاصّة بالأرصاد الجويّة في دولة قطر، لضمان خدمات أكثر حداثة ودقة، حيث شهدت الفترة الماضية افتتاح مركز /مكينس/ الذي يضم موقع رادار الطقس وهو الأول من نوعه في دولة قطر، والذي يقدم خدماته لجميع الفعاليات والأحداث الكبرى وعلى رأسها بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022. وفي سياق متصل، أضاف سعادته أن خطة توسعة مطار حمد الدولي ستعزز من مكانته كمركز عالمي للسفر، وتحقيق مستويات أعلى من التميّز والتطور، إلى جانب تعزيز تجارب السفر عبره من خلال الارتقاء بمستوى العمليات التشغيلية، وتقديم تجربة فريدة لجميع الزوار، بالإضافة إلى استيعاب النمو المتزايد لشبكة وجهات الناقل الوطني “الخطوط الجوية القطرية”، لتلبي متطلبات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وعلى صعيد تنسيق الجهود فيما يخص استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022، قال سعادة وزير المواصلات: قامت الوزارة بالتنسيق مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث بعمل خطة لتنفيذ إدارة الطلب على النقل، واختبار فعالية هذه الخطة التي تسعى إلى تقليل الأحجام المرورية غير المرتبطة بفعاليات كأس العالم 2022 وكذلك لما بعد البطولة، ومن أهم أهداف خطة بطولة كأس العالم تجنب إنشاء بنية تحتية باهظة الثمن ولفترة وجيزة – خلال فترة البطولة- وتقليل الحاجة للنقل الخاص، وتقليل الازدحام المروري والتأخير، وتحسين فعالية البنية التحتية الحالية وجودة الخدمات، وتعزيز كفاءة نظام النقل العام، فضلاً عن تشجيع استخدام وسائل النقل العام الآمنة والصديقة للبيئة، وتشجيع تغيير نمط الرحلات إلى أنماط أكثر استدامة باستخدام وسائل النقل العام المختلفة متضمنة المشي وركوب الدراجات الهوائية، وتشجيع تغيير مواقع العمل ونقلها بعيدا عن المناطق الأكثر ازدحاما خلال أوقات الذروة أو أوقات البطولة.

07/11/2022 الإثنين