تستمعون الآن

منوعات غنائية

التالي

حدث في مثل هذا اليوم

«مواني قطر» تستقبل 267 سفينة خلال ديسمبر الماضي بزيادة 5% و 86 % نموًا في مناولة البضائع

أعلنتْ شركةُ «مواني قطر» عن مناولةِ أكثرَ من 140 ألفَ طنّ من البضائع العامة في ديسمبر الماضي بنموّ 86% مقارنةً بنفسِ الفترة من 2021، يأتي ذلك فيما ارتفعت أعداد المواشي والسفن بنسب 98%، و5% على التوالي مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الأسبق. وأشارت عبرَ حسابها الرسمي على «تويتر» إلى أنَّ موانئ قطر استقبلت 267 سفينة خلال ديسمبر الماضي، مشيرة إلى مناولة أكثر من 128 ألف حاوية نمطية، و6263 وحدة من السيارات والمعدات وأكثر من 38 ألف رأس من الماشية، ونحو 46 ألف طن من مواد البناء والإنشاءات. ولعب ميناءُ حمد دورًا استراتيجيًا في ضمان انسيابية تدفق البضائع والمواد إلى الأسواق المحليَّة لتلبية متطلبات المونديال، وقد وصلَ عددُ السفن القادمة إلى ميناء حمد خلال الفترة من 18 نوفمبر إلى 10 ديسمبر 2022 ل 109 سفن متعددة الأنواع من سفن الحاويات، وسفن الدحرجة، فيما بلغ عدد السفن القادمة إلى ميناء الرويس 76 سفينة متعددة الأنواع، وحققت العمليات التشغيلية من خلال استقبال هذه السفن مناولة 85308 حاويات نمطية، وأكثر من 100 ألف طن من البضائع العامة، بالإضافة إلى مناولة 5233 وحدة من المعدات والسيارات، و12227 رأسًا من الماشية. ويساهمُ مشروعُ إعادة تطوير ميناء الدوحة في تعزيز قدرته الاستيعابية على استقبال أضخم السفن السياحيَّة في العالم، حيث استقبلَ ثلاثة فنادق عائمة خلال مونديال كأس العالم FIFA قطر 2022، ليكون شاهدًا للزوَّار على أهمية هذه المنشأة في دعم السياحة. ويمثل ميناء حمد أحد أهمِّ المشاريع طويلة الأجل التي تجسِّد رؤية قطر الوطنية 2030، والتي تعد رافدًا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والبشرية في قطر، حيث إنَّ الميناء لا يوفر طاقات استيعابية إضافية فحسب، بل يقدم أيضًا مجموعةً جديدةً من القدرات لقطاعات محدَّدة في قطاع النقل البحري. وتعملُ شركة كيوتيرمنلز على التشغيل الكامل للمرحلتَين الأولى والثانية من مراحل تطوير محطة الحاويات الثانية بميناء حمد. وتعدُّ هذه المحطة إحدى مراحل تطوير المرحلة الثانية لميناء حمد والتي تم إنجازها وَفقًا للجدول الزمني الذي وضع لها رغم التداعيات المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وتساهم محطة الحاويات الثانية في زيادة الطاقة الاستيعابية للميناء بحوالي ثلاثة ملايين حاوية في العام الواحد، وهي مجهزة بأحدث المعدات التكنولوجية الصديقة للبيئة لمواكبة حاجات ومتطلبات المشغلين العالميين للخطوط الملاحية، فضلًا عن زيادة حجم التجارة البينيَّة لقطر مع دول العالم، وتحسين القدرة التنافسيَّة للدولة من خلال تحويلها إلى مركز تجاري إقليمي. وتتألف عملياتُ تطوير محطة الحاويات الثانية بالميناء من أربع مراحل، وتبلغ مساحة المرحلتَين الأولى والثانية من المحطة 380 ألف متر مربع، وطول الرصيف الخاص بها 624 مترًا، وسيتم تطوير المرحلتَين الثالثة والرابعة لاحقًا.

02/01/2023 الإثنين