تستمعون الآن

محطات

التالي

فتبينوا

انطلاق الحوار الاستراتيجي السنوي في دورته الخامسة بين قطر والولايات المتحدة

انطلقت أمس بالعاصمة الدوحة النسخة الخامسة من الحوار الاستراتيجي القطري – الأمريكي، برئاسة كل من سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة السيد أنتوني بلينكن وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية. يتناول الحوار 12 قضية رئيسية، تمثل مجالات للتعاون في قطاعات السياسة والاقتصاد والثقافة والتعليم والطاقة والصحة والوساطة ومكافحة الإرهاب، وهي: الاستقرار الإقليمي، والتعاون الدفاعي، والصحة العامة، ومكافحة الإرهاب، ومكافحة الاتجار بالبشر، وحقوق الإنسان، وتغير المناخ، وكفاءة الطاقة، والمساعدات الإنسانية، والاستثمار الاستراتيجي، والتعاون الاقتصادي، والتبادلات الثقافية والتعليمية. ومن المقرر أيضا إعلان عدد من الشراكات، بالإضافة لتوقيع عدد من مذكرات التفاهم وخطابات النوايا. ويهدف الحوار الاستراتيجي لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وتطوير العلاقات الثنائية الاستثنائية التي تعتمد على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل. وتربط قطر والولايات المتحدة شراكة اقتصادية قوية، وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال العام الماضي حوالي 18.4 مليار ريال، فيما بلغ حجم التجارة بين البلدين بنهاية الربع الثالث من العام الجاري حوالي 16.7 مليار ريال. ومن المتوقع أن يكون الحوار مثمرا، وأن يغطي مجموعة كبيرة من القضايا الاقتصادية والأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى الاستثمارات والتعليم والثقافة وحقوق الإنسان والصحة العامة. وملف التجارة بين قطر والولايات المتحدة من الملفات المهمة على طاولة المباحثات خلال الحوار الاستراتيجي، يضاف إلى ذلك تقوية العلاقات العسكرية والدفاعية بين البلدين، وكيفية جعل المنطقة أكثر استقرارا، وكذلك سوف تتم مناقشة التعاون التعليمي، وإمكانية زيادة عدد الطلاب القطريين الذين يدرسون في الولايات المتحدة، وهو أمر يساهم في تقوية العلاقات بين الشعبين الصديقين، وأيضا مناقشة قضايا المنطقة ذات الاهتمام المشترك، ومنها بطبيعة الحال قضايا أفغانستان وفلسطين والمنطقة.

23/11/2022 الأربعاء